رسالة من القنصل العام محمد خليل

ســـيدات والســــادة أبناء الجالية الكرام،

يُسعدني ويُشرفني أن أرحب بكم على الموقع الإلكتروني للقنصلية العامة لجمهورية مصر العربية في سيدني.

لقد تشرفتُ ببدء عملي قنصلاً عاماً لجمهورية مصر العربية في سيدني اعتباراً من الأول من أغسطس 2022، تنفيذاً للقرار الجمهوري الصادر في هذا الشأن.

إن لمصر واستراليا علاقات وطيدة، تمتد إلى عشرات السنين. وأشعر بفخر شديد، ومسئولية كبيرة، لاختياري لتمثيل مصر في هذه البقعة من العالم التي تشير الإحصائيات إلى أنها تحتضن ما يزيد عن مائة ألف من أصل مصري، أربعون ألفاً منهم ولدوا في مصر.

وسأضع نصب عيني خلال فترة تواجدي في سيدني العمل على تعزيز المصالح المتبادلة ودفعها قدماً إلى آفاق أرحب وأوسع بما يعود بالنفع المتبادل على الشعبين المصري والاسترالي.

وأود أن أؤكد أن وزارة الخارجية، باعتبارها بوابة للتواصل مع العالم الخارجي، تولي اهتماماً حثيثاً بتحسين نوعية الخدمات المقدمة عبر بعثاتها القنصلية في الخارج، لأبناء الجالية المصرية والدارسين المبتعثين من وزارة التعليم العالي، وللمواطنين الاستراليين القاطنين ضمن النطاق الجغرافي لاختصاص القنصلية العامة في ولايتي “نيو ساوث ويلز” و”كوينزلاند”، وأيضاً “الإقليم الشمالي”.

وأشجع أبناء الجالية المصرية والمواطنين الاستراليين على التواصل مع القنصلية العامة عبر قنواتها الرسمية، من خلال الخدمة التليفونية أو البريدية، أو البريد الإلكتروني، أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ختاماً، أود أن أنتهز هذه الفرصة لأؤكد حرص القنصلية العامة وأعضائها على الارتقاء بجودة الخدمات التي توفرها، ويسعدها تلقى مقترحاتكم في هذا الشأن لرفعها إلى الجهات المختصة في مصر.

مع خالص تقديري واحترامي،
محمد خليل
القنصل العــــــام لجمهورية مصر العربية بسيدنى

القنصل العام محمد خليل